سيدات

أمل سالم، الموريتانية التي سرقت أضواء الإمارات

ربما لا يعرف الكثيرون أن إيقونة الشاشة الإماراتية، و دلوعة “سما دبي”، التي تتحدث اللهجة الخليجية و كأنها رضيعة لبانها، و تتغنى بقوافي الشعر النبطي و كأنها من أحفاد المايدي ابن ظاهر، ماهي سوى فتاة موريتانية، من أواسط أهلها.

إنها ابنة الشرطي الموريتاني، الذي كان منتدبا للعمل في دولة الإمارات.. حيث ولدت وترعرعت، وأصبحت مع الأيام إعلامية تناطح شهرتها السحاب.

أمل سالم.. دخلت عالم الإعلام بمحض الصدفة، حيث رافقت إحدى صديقاتها لإجراء مقابلة عمل مع قناة “نجوم” الإماراتية، فلم توفق صديقتها.. غير أن بعض العاملين في القناة أقنع أمل بضرورة أن تجرب حظها، فأجرت الاختبار الذي كان بداية عملها في قناة تلفزيونية، وهي ما تزال في طور تعليمها الثانوي.

قدمت أمل سالم في قناة “نجوم” برامج منوعة، غير أنها لم تلبث أن وجدت فرصة عمل أفضل مع قناة “سما دبي”.. تلك السماء التي سطعت فيها نجومها وتألقت.. ونالت من الشهرة والانتشار ما جعلها تنتدب لافتتاح برج خليفة من بين كل المذيعات الخليجيات. كما حصلت على لقب أفضل مذيعة في الدورة البرامجية لشهر رمضان 2010.

لا يعرف طموح الإعلامية أمل سالم حدا، فهي تقول إن إرادتها “ربما تكون أكبر وأقوى من مستويات الطموح المتعارف عليها”.

و لأمل مع صندوق أمنياتها قصة ثقة و نجاح، تختزلها في قولها إنه “في كل عام أصنع صندوقاً حقيقياً أضع فيه بعض أحلامي مكتوبة بصيغة الأمنيات، وفي التوقيت نفسه من العام التالي أقوم بفتح الصندوق لأقارن ما تحمله ورقاته مع ما تحقق منها على أرض الواقع، وفي الحقيقة أجد الكثير منها إما قد تحقق بالفعل، أو أنني أصبحت أكثر قرباً من تحقيقه”.

حلمت بأن تكون وزيرة، وحين تحول تصريحها بذلك للصحافة الإماراتية إلى “صداع” يطاردها من مستكثري الحلم، بدت أكثر إصرارا على تحقيقه. بعد أن حصلت على درع أصغر قيادية شابة ضمن جائزة القيادات النسائية في الشرق الأوسط في دورتها العاشرة.

الإعلامية أمل التي هي خريجة قسم الصحافة و الإعلام، تمتلك رؤية حصيفة للعمل الصحفي، فهي تعتبر أن الصيغة المثلى للعمل الإعلامي هي أن يكون الصحفي “مراسل حرب” يتجشم المخاطر لنقل الحقيقة.. تقول أمل “قدسية الإعلام تتجلى في أبهى صورها في تلك المهمة، فليس أفضل من أن تكون قناة لنقل الحقيقة إلى الجمهور من خلال وجودك في قلب حدث يشكل ذاكرة الأمة”.

إن عشق أمل سالم الكبير للإعلام هو ما جعلها تعتذر عن ولوج عالم التمثيل، بعد أن تلقت عرضا من الكاتب جمال سالم للمشاركة في دراما تلفزيونية، مبررة اعتذارها بقولها ” أمامي الكثير من المشروعات الإعلامية، وطموحات لا تقبل فكرة اجتزاء الوقت، وبعد تفكير طويل شعرت بأن الاتجاه إلى التمثيل سيكون على حساب هامش صدقية إطلالتي الإعلامية، واطمأننت في النهاية إلى المقولة الدارجة التي تشير إلى أن (صاحب بالين كذاب)، لاسيما أن المشروع الإعلامي الذي يشغلني الآن بحاجة إلى تكثيف جهد استثنائي”.

2_23
ليست أمل سالم من الواجمين أمام الصعاب، وليست ممن يتساقطون على حافة الطريق، و لا ممن تثبط مسيرتهم انتقادات الآخرين، فهي ترى في النقد دافعا للمواصلة.. “كلما وجه إليك انتقاد ما فإنك لا تعدم أن تكون مستفيداً، فإذا كان في محله صوبت أخطاءك، وإن لم يكن كذلك فهو دلالة على أنك تسير بآلية صحيحة تشغل بعض الذين لا يستطيعون مجاراتك مهنياً، لكنني بدلاً عن ذلك أنشغل بتجويد أدواتي المهنية، والاستفادة من خبرات الآخرين التي تتاح لي، لأن الإعلامي الذي لا يتطور يذوي ولن يقدر على مواصلة أدائه بحرفية تواكب عالماً ابرز سماته التغير والتبدل اليومي”.. هكذا تقول أمل.

EMAL.EU
تعتز أمل سالم بدمائها الموريتانية، فهي تتعهد بلدها الأم بالزيارة كلما سنحت الفرصة.. و ذلك رغم ارتباطها بالإمارات حيث تعمل و تقيم مع زوجها رجل الأعمال الإماراتي الذي ارتبطت به مؤخرا.. و تعتبر أمل إن “المواطنة الحقيقية ليست مجرد إطلالة بشيلة أو عباءة، بقدر ما هي وعي وثقافة ومشاركة مجتمعية فاعلة”.

في خضم كل هذا المجد و التألق الإعلامي الذي تحققه الإماراتية من أبوين موريتانيين أمل سالم، فإنها لا تنسى أن تسجل على صفحتها على تويتر بكل اعتزاز “أبي و أمي هما قدوتي وفخري”.

أمين ولد شيغالي

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى