أخبار موريتانيا

أوامر عليا بالتحقيق في عناصر الجيش الذين صوتوا بـ”لا” على الاستفتاء

طلب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من قائد أركان جيشه محمد ولد الغزواني و قائد أركان الدرك سلطان ولد اسواد أن يحققوا في العناصر التي صوتت بـ “لا” على التعديلات الدستورية الأخيرة، و أكد على ضرورة التحري و التأكد فيما إذا وُجد ضباط يقفون وراء تصويتهم بـ “لا”.

و حسب المصادر التي أفادت بالخبر فقد طلب ولد عبد العزيز من قادته العسكريين أن يتم التحقيق في جميع الأسماء و جردها و تحديد وظائفها العسكرية و متابعتها، في سرية تامة.

كما أكد ولد عبد العزيز على عدم الإسراع في محاسبتهم إلى أن تجمع عنهم المعلومات اللازمة.

و استثنى ولد عبد العزيز من هذه التحقيقات، حسب المصادر، عناصر الشرطة، و هو ما لم تنكشف أسبابه و خلفيته لدى مصادرنا.

و تقول المصادر إن تعليمات صارمة مشفوعة بإنذارات و تهديدات كانت قد صدرت لعناصر الأمن بعدم التصويت بالرفض على التعديلات الدستورية، غير أن المراقبين رصدوا نسبة معتبرة من التصويت بالرفض في مكاتب الاقتراع التابعة للجيش و الدرك الموريتاني.

تعليق واحد

تعليق واحد

  1. شيخنا

    أغسطس 15, 2017 في 9:06 ص

    إذا كان النظام سيحاسب من يصوت بلا فلماذا تكون بطاقة الناخب فيها خيار لا وهل وضع هذا الخيار من أجل تقطيع الأيدي والأرجل من خلاف ومن لم يكن معنا فهو ضدنا

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى