نوحيات

الأحياء الصافية..!/ الشيخ نوح

البوصلة في انواكشوط لا تعترف إلا بثلاث جهات: اثنتين منها باهتة والجهة الوحيدة المضيئة والدسمة هي جهة الشمال..

كان من الممكن أن تكون انواكشوط عاصمة البلاد منذ الستينات لوحة موزييك موريتانية تختلط فيها الألوان والأصوات، نحيب الأطفال ودندنات الكورا المتناغمة مع الآردين والديدنيت، إلا أن الممسكين بأقدار انواكشوط اختاروا لها أن تعبر بأمانة عن الشرخ المجتمعي والإثني واللغوي والثقافي للبلاد؛ فكدح الموريتانيون سوية في بداية عمر الدولة وسكنوا في ذات الأحياء وارتادوا نفس الأسواق وحملوا  ذات الهم والقلق على المستقبل الذي  سينبت من رحم حاضر رخو. غير أنه بعد انقلابات العسكر وهي انقلابات “صافية” بالمناسبة،  بدأت مرحلة جديدة لضرب موريتانيا التنوع والاختلاف المتناغم من خلال “قبلنة (تحويل إلى قبيلة) الدولة تدريجيا، حيث  أصبحت السياسات ترسم في الثكنات العسكرية من طرف عسكر فشلوا في الحرب وأرادوا الانتصار على الشعب أو على مشروع الدولة الوطنية التي مكان العسكري فيها هو مكانه الطبيعي على الأصح.

صحيح أن الجفاف خلال السبعينات وما عقبه من هزات اجتماعية و ثقافية كان وراء تغيير نمط عيش الموريتانيين التقليدي،  والقائم أساسا على الزراعة التقليدية والنمية وما يمكن تسميته ب”اقتصاد الاستعباد” إلا أن تلك التغييرات لم تكن جذرية جدا،  حيث ترك المواطنون الريف وهاجروا بكثافة إلى المدن غير أنهم لم يستطيعوا أن يدخلوا المدينة كما سنرى.

إن تغير نمط العيش الذي كان سائدا عندما كان “شيخ القبيلة” هو الجهة التي تجمع في يديها كل وسائل القوة روحية كانت أو مادية (والقوة موجودة في كل شيء وكل مظهر وكل تجل كما يرى فوكو)قد خلق شخصية منافسة لشخصية شيخ القبيلة وهذه الشخصية التي ستأخذ مكانه ليصبح شيخ القبيلة في المرتبة الثانية هي شخصية “البطرون”، فالبطرون سيصبح صاحب تأثير ومركز اجتماعي واقتصادي في مجتمع يشهد تحولات اقتصادية وحياتية كبرى وهو ما ظهر جليا حتى في الأدب الذي كتب في تلك الفترة وخصوصا في شقه اللهجي بوصف اللهجة العامية هي الخبز الساخن الذي يعكس حرارة المجتمع العميق في تجلياته الأكثر شبها به..

لكن كيف صار “البطرون شخصية مركزية؟ وهل أدى هذا التحول المفاجئ من نمط حياة البادية والترحال  لنمط المدينة و الاستقرار إلى تغير جذري حقيقي؟ وهل حقا أخذ البطرون مكان شيخ القبيلة؟ وما هي وضعية الفئات التي كانت على الهامش؟ وهل هذه التغيرات لصالحها أم ضدها أم أنها تعيش خارج السياق و الحركية؟

أجوبة سنشاكسها في الإطلالة القادمة..

الاكثر قراءة

لأعلى