أخبار موريتانيا

السلطات تمنع حزب اللقاء الديمقراطي من تنظيم مهرجاناته في الداخل

محفوظ ولد بتاح (رئيس حزب اللقاء)

قال حزب اللقاء الديمقراطي أنه تم منعه من تنظيم مهرجان جماهير للتصويت على التعديلات الدستورية بـ“لا“ في قطعة أرض في كوبني مملوكة لخصوصي، و كذلك في عدل بكرو و مدينة النعمة، كما تم التشويش على أنشطتهم و تخويف المواطنين من التواصل معهم.

و ندد الحزب المعارض بهذه الممارسات، مؤكدا أنه سيترتب عليها الموقف المناسب.

يذكر أن حزب اللقاء الديمقراطي كان الحزب الوحيد من ضمن أحزاب منتدى المعارضة الذي قرر المشاركة في الاستفتاء على الدستور، من خلال رفضها بالتصويت عليها بـ“لا“.

و فيما يلي نص البيان كاملا:

حزب اللقاء الديمقراطي الوطني

بيان
إثر قرار الحزب بالمشاركة ب “لا” في الانتخابات اللادستورية، التي فرضها النظام على الشعب الموريتاني، ذهبت بعثة من قيادة الحزب، برئاسة رئيسه: ذ/ محفوظ ولد بتاح إلى الولايات الشرقية من البلاد، بغية الاتصال بالمواطنين هناك وحثهم على التصويت ب” لا”.. لكن المفاجأة كانت صادمة، عندما منعت بعثة الحزب من تنظيم مهرجان جماهيري في قطعة أرض مملوكة لخصوصي في “كوبني”، بعد أن منعت من تنظيمها في المكان الاعتيادي للتجمعات، بحجة أنه محجوز من طرف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
وفي عدل بكرو شكلت المتابعة الأمنية الصارخة من قبل الدرك والشرطة عنصر إزعاج ومضايقة لبعثة الحزب، وهي متابعة كان الهدف منها: التشويش على أنشطتها وتخويف المواطنين من التواصل معها.
وعند ما حاولت قيادة الحزب تنظيم مهرجان جماهيري في مدينة النعمة اليوم الاثنين، قام حاكم المقاطعة بمنع تنظيم المهرجان المقرر منذ بعض الوقت، والذي يدخل ضمن برنامج الحملة الذي سلمه الحزب إلى اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.
إننا في حزب اللقاء نندد بهذه الممارسات ونؤكد أننا سنرتب عليها الموقف المناسب.

أمانة الاعلام
24/07/2017

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى