سؤال جوال

الشاش ولد ديّه: التغييرات الدستورية مطلب شعبي (فيديو)

قال الشاش ولد ديه القيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم إن التعديلات الدستورية تمخضت عن نتيجة حوار، في ورشات  سياسية، قدم فيها الفرقاء السياسيون مقترحاتهم، التي كانت بالغة الأهمية جاءت مواكبة للمرحلة، حيث أن البلد قطع أشواطا كبيرة في طريق النمو و التقدم. يقول ولد ديه. و بالتالي فالمشهد العام ـ حسب قوله ـ يدلّ على موريتانيا تخطو خطوات حثيثة و ثابتة من أجل النهوض بها، لهذا فإن هذه التعديلات التي تمت الموافقة عليها من طرف مختلف الأطياف السياسية الموريتانية ـيقول ولد ديه ـ سيتم عرضها على البرلمان، ليوافق عليها موافقة مباشرة أو ليقرر عرضها في استفتاء شعبي.. على كل حال سينظر البرلمان في ذلك حسب المصلحة. يقول ولد ديه.

و قال الشاش الذي كان يتحدث لزاوية “سؤال جوال” في تقدمي إنه لا مجال لتخوف منتدى المعارضة فالرئيس محمد ولد عبد العزيز صرّح لعدة مرات عن عدم رغبته في مأموريته ثالثة، ملتزما التزامه التام بالدستور في ذلك الصدد.

و اعتبر الشاش ولد ديه أن التغييرات الدستورية مطلب شعبي، أساسي و ضروري، فالنشيد الوطني يتطلب وجود كلمات معبّرة ترمز للمقاومة و تخلد بطولاتها و تتغنى بأمجادها، وهكذا العلم الوطني، حيث تم اعتمادهما، حسب قوله،  في مرحلة خاصة من تاريخ البلاد اتسمت بالاستعجال، لذلك فإن طرحهما على البرلمان لاستبدالهما بما يخلد المقاومة و يمجدها و يقدّر الدماء الزكية التي سالت دفاعا عن الوطن أمر لا مناص منه. يقول ولد ديه.

و قال الشاش إن المجالس الجهوية لها أهميتها البالغة أيضا، حيث أنها ستقرب المواطن أكثر، كما أن مجلس الشيوخ هو مجرد تأكيد لما سيتم في الغرفة الأولى فبالتالي قد لا تكون ضرورية، يقول الشاش، فالاهتمام بالمجالس جهوية تضم نخبة أبناء المقاطعات قد يكون أولى لما سيحققه من نهوض بها و حل لمشاكلها. حسب القيادي في الحزب الحاكم.

و دعا ولد الديه الأطياف السياسية الموريتانية للاتحاد من أجل حماية مصالح بلادها و تحقيق الأمن و الاستقرار فيها، في عالم يعيش مشاكل و حروب و أزمات كبيرة.

فيديو بجواب الشاش ولد ديه على “سؤال جوال”:

الاكثر قراءة

لأعلى