إسم في الأخبار

المختار ولد بكار ، و جزاء سنمار

المختار ولد بكار (من مواليد نواكشوط،)، شاب مقاول و خبير دراسات معتمد لدى عدة مؤسسات أوروبية و موريتانية و في شبه المنطقة منذ التسعينات. استثمر في البناء و الأشغال العامة في نواكشوط و أصبح ممثلا لشاحنات “مان” (MAN) الألمانية و قطع غيارها الأصلية و بعد ذلك لقطع غيار مرسيدس و غيرها حتى أصبح معبرا إجباريا لكل من يبحث عن معدات جديدة أو مستعملة في البلد و تحمل اسمه كموزع  60% من المعدات الثقيلة و الشاحنات.  
  

كان من أوائل من هرولوا خلف ولد عبد العزيز في انقلاب 2005 و من 6/6 حتى 2012  بعد أن اعتمد ممثلا لقبائل الساحل في داخلة نواذيبو لإنشاء مقاطعة الشامي، يدعو و ينسق و يشرح لإقناع قبائل المنطقة بالتوجه إلى الشامي و تعميرها. و أقام مخيما لاستقبال حوالي ثلاثة آلاف زائر إبان زيارة تدشين رئيسة للمدينة مع تغطية كافة مستلزمات الإقامة مدة خمسة أيام.

و في انتظار مكافأته من رئيس بذل جهده لتلميع نظامه و الدفاع المستميت عن برنامجه، تفاجأ المختار بسحب بطاقة تمثيله لشركة “مان” في موريتانيا من قبل ولد عبد العزيز و أبناء عمومته (أولاد غدة) و التعاقد مع ألماني (ممثل CONVENA ) كانوا على علاقة به في مجال تخزين المواد الغذائية و بتسهيلات من سيد أحمد ولد الرايس محافظ البنك المركزي (حينها) الذي خصص مبلغ 1.875.000.000 أوقية 5.000.000 €)) ليثبت لشركة “مان” الالمانية (في مونيخ) أن مجموعة “وفا” (أهل غده) لديهم كل الوسائل لإطلاق هذا المشروع و بصفة خاصة إعداد أهم مرأب للشركة في افريقيا ، مع ضمان أن تصبح كل قيادات أركان الجيوش في البلد زبناء دائمين للشركة و هو ما حصل اليوم بالفعل (حافلات النقل الجديدة عند القيادة العامة للأركان )

بعد إحكام المخطط ، أرسل أبناء غده طلبية من 1000 شاحنة جديدة من نوع “مان” في 2012 ـ 2013 باسم ” CONVENA” لحساب (MTC) في موريتانيا . هنا بدأ مختار متأخرا، يفهم أن هولاء الناس لا صديق لهم و لا موالاة . فالجميع يعرف أن أهل غدة لم يستثمروا قط في مجال الشاحنات و لم يخرجوا قط عن مجال المواد الغذائية

ممثلية “مان” الرسمية في موريتانيا الآن تعود لـ(SMA s.a  ) التي أنشأها مجلس الإدارة المكون من :


ـ أحمدو ولد عبد العزيز 49%


ـ  بهاي ولد غدة 22%


ـ CONVENA Allemagne  19%


ـ بشير مولاي الحسن 10%


ـ المسير : المتقاعد اللّلّ ولد الرقاني (الأخ الأكبر للوزير السابق محمد الأمين ولد الرقاني) ، بواسطة من عزيز ولد داهي (محافظ البنك المركزي) و قد تم توقيع محضر الشراكة قبل وفاة أحمدو ولد عبد العزيز مباشرة.


و يتم الآن تشييد مقر هذه الشركة في لكصر بين مقر (SOMAREM) و مقر (ERB) على أرض مملوكة سابقا لمحمد الأمين ولد المامي.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى