تحقيقات

بولي تكنولوجي و ولد عبد العزيز: العلاقة المشبوهة (تحقيق)

اختارت الحكومة الموريتانية الشركة الصينية بولي تكنولوجي (ذات الأسماء المتحركة و الحاضرة على الأراضي الموريتانية منذ 2010 تحت اسم بولي هوندون ابلاجيك فيشري في أخطر صفقة صيد بحري و أكثرها غموضا و جدلا عبر تاريخ القطاع) لبناء ميناء عسكري و تجاري في بلدية انجاغو المحاذية لمدينة سينلوي السنغالية (على بعد 15 كم منها و 250 كم جنوب العاصمة نواكشوط) و المتقاسمة معها الحدود النهرية و التي تسعى الحكومة الموريتانية إلى تحويلها إلى خط نقل نهري لإمداد المدن النهرية حتى مالي . و تم تدشين المشروع بوضع حجر الأساس من قبل ولد عبد العزيز في 6 دجنبر 2016.

هذا المشروع الاستراتيجي ، حسب تطلعات الحكومة الموريتانية، أوكل تنفيذه إلى الشركة الصينية “بولي تكنولوجي” ذات الشهرة (حد الريادة) في مجالين ؛ التصنيع العسكري و الصفقات المشبوهة في مجاله   و رشوة كبار المسؤولين الأفارقة  لتمرير صفقاتها. و قالت الحكومة الموريتانية إن تكلفة المشروع التي تبلغ 125.7 مليار أوقية موريتانية أي حوالي 325 مليون دولار أمريكي، ممولة بالكامل من حسابات الخزينة العامة.

و تدير بولي تكنولوجي أيضا شركة لبيع الأسلحة هي Norinco  التي سبق أن عقد معها الرئيس الموريتاني صفقة سلاح سرية، اشترطت الشركة لعقدها أن توافق موريتانيا على اتفاقية الصيد المجحفة مع ذراعها الأخرى بولي هوندونع. وكانت تقدمي قد نشرت في حينها تفاصيل الصفقة التي لم يأتمن عليها ولد عبد العزيز غير ابني عمه  ماء العينين ولد التومي المكلف السابق بمهمة في رئاسة الجمهورية و نائب مسؤول العلاقات الخارجية في شركة كنروس تازيازت حاليا و العقيد محمد ولد حريطاني قائد الطيران العسكري، و قد أبرمت الصفقة خلال  زيارة سرية قاما بها للصين في 2011 .

و كان من اللافت للانتباه أن ماء العينين ولد التومي لا يمت بأية صلة للقطاع العسكري، كما ان المعدات التي تم شرائها من الصين اثناء هذه الزيارة اقتصرت على معدات غير مختصة بالطيران مما يبعد صلة العقيد ولد احريطاني بها ايضا.

و كان الدافع لتكليف ولد التومي و ولد الحريطاني هو صلة القربى التي يمتّان بها للرئيس عزيز، حتى لا تتسرب المعلومات عن العمولات التي يتم الحصول عليها مقابل التوقيع على الصفقة، مثل ما حدث  في صفقة الصيد مع الشركة الصينية بولي هوندونغ التي أشرف على عقدها ابن عم آخر للرئيس هو رجل الأعمال محمد عبد الله ولد إياهي .

وحسب مصادر كانت قد كشفت لتقدمي  عن صفقة السلاح مع الشركة الصينية Norinco و زودتها بالصور “السرية” فإن عمولات تجاوزت العشر ملايين دولار تم قبضها في هذه الصفقة لصالح الرئيس الموريتاني في حين حصل  ولد التومي على مبلغ مائتي الف دولار  اما ولد احريطاني فلم يتجاوز نصيبه مائة  ألف دولار، كما حصلت شخصية عسكرية سامية (فضل المصدر عدم الكشف عنها)  على خمسين الف دولار .

صور “سرية” لابني عم ولد عبد العزيز يبرمان صفقة سلاح مع الشركة الصينية:

و كانت قيادة أركان الجيوش في موريتانيا أيضا قد أبرمت صفقة سلاح مع بولي تكنولوجي في 23 مارس 2011 (انظر صورة الوثيقة)

 

 و الواقع أن بولي تكنولوجي (بجميع أذرعها التي منها بولي هوندونع و نورنيكو) لا تتمتع بسمعة جيدة في الأوساط الإفريقية بعد ظهورها في قضايا غامضة في عدد من الدول الإفريقية من بينها ناميبيا و نيجيريا و زمبابوي :

– في ناميبيا ذكرت صحيفة “ثي ناميبيان ” (The Namibian) أن الحكومة حجزت 3.6 مليون دولار ناميبي من حسباب في زامبيا يعود للقائد السابق لقوات الدفاع الناميبية الجنرال مارتين شالي الذي تلقى عمولات من الشركة الصينية مقابل بيع باخرة حربية للبحرية الناميبية.
 
و جاء في نفس الصحيفة أن بولي تكنولوجي وقعت اتفاقا لتزويد القوات العسكرية الناميبية بتجهيزات عسكرية بقيمة 126.4 مليون دولار . و أظهر تحقيق بعد ذلك أنها دفعت حوالي 500.000 دولار في حساب الجنرال شالي على دفعتين في أكتوبر 2008 و فبراير 2009 .

 
ـ في نيجيريا تتهم الشركة من قبل وسائل الإعلام بالارتباط بمتعاون مع غودلوك جوناتان ، الرئيس السابق، في قضية تبييض أموال ، أثناء تواجده على رأس النظام.
 
 

ـ 2013 تم وضع بولي تكنولوجي على اللائحة السوداء من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ، ضمن ثلاث شركات صينية بتهمة انتهاك قوانين الولايات المتحدة الأمريكية الهادفة إلى منع تطوير أسلحة الدمار الشامل في إيران و كوريا الشمالية و سوريا.

و في هذا الصدد فإن أسئلة كثيرة تطرح نفسها حول صفقة ميناء انجاغو، تماما مثل الاسئلة التي طرحت نفسها في صفقة الصيد مع بولي هوندنع و السلاح مع نورنيكو :

أولها و أغربها هو كيف يقوم ولد عبد العزيز في آخر أيام حكمه ببناء مشروع بهذا الحجم و هو من اشتهر بالاهتمام بالمشاريع المرتبطة بمصالحه الخاصة  كصفقة المطار  و بلوكات و المدارس و مصنع الطائرات (…) ؟؟

ـ ثانيها و أكثرها ورودا و موضوعية، ما هو سر اختياره لشركة اشتهرت صفقاتها بالعمولات للشخصيات النافذة في القارة؟

ـ ثالثها و أدعاها إلى الشك و الاستغراب، كيف تستطيع الحكومة الموريتانية دفع مبلغ بهذه القيمة من خزينتها ؟
ـ رابعها ، أي طبول حرب يدق ولد عبد العزيز بتشييد ميناء عسكري مكشوف الفضاء لا يملك أي وسيلة لحمايته؟

ـ خامسها ، عن أي ملاحة نهرية يتحدث ولد عبد العزيز ، على خط لا تتجاوز ساكنته عدة آلاف أكثرهم منمون و مزارعون ، فمن أين سيأتون و إلى أين سيتجهون في تقديراته؟

 
 

 

 
 

الاكثر قراءة

لأعلى