أخبار موريتانيا

تفاصيل جديدة عن عملية BMCI

أفادت مصادر أمنية أن المعتقلين على خلفية الاشتباه في ضلوعهم في السطو على مصرف BMCI هم مجموعة شباب تتألف من خمسة أشخاص، جميعهم من مواليد التسعينيات، يدعى أحدهم عبد الله ولد مولود و يقيم قرب بيغ ماركت و رقيب من الطيران العسكري يدعى محمد امبارك ولد محمد فاضل ولد ماء العينين (حمدي) و باباه ولد محم الحافظ ولد أحمد مسكه (الذي يملك مع أحدهم مصنعا للثلج، و يقيم في توجونين، و هو الأخ الشقيق لمديرة الأشخاص في بروكابيك)، أما محمد ولد سيدي محمد ولد عبد الفتاح فقد لاذ بالفرار قبل القبض عليه، و لا تزال الشرطة تواصل بحثها عنه.

و حسب المصادر فإن المشتبه فيهم لم يكن بحوزتهم من السلاح لتنفيذ العملية إلا مدفعاً من نوع 36 قديماً تعود ملكيته لوالد أحدهم، و هو دركي متقاعد، أو مسدساً اعترفوا بأنهم اشتروه من بائع للسلاح في “المعرض”. أما الأقنعة و القفازات التي تم استعمالها في العملية فذكر المتهمون أنهم أحرقوها، غير أنه بعد معاينة المكان الذي تمت فيه عملية الحرق، حسب دعواهم، لم يجد المحققون ما يؤكد صحة ذلك.

و تؤكد المصادر أن المشتبه فيهم ليسوا من أصحاب السوابق، و إن سبق أن اعتدوا على شخص وجدوه في سيارته على طريق نواذيبو و سلبوه مبلغ ثلاثين ألف أوقية و سيارته التي عثر عليها بعد أيام مغطاة في مكان منعزل، مما يثير الريبة بأن الهدف من سرقتها كان تنفيذ عملية البنك بها.

و قد عثر بحوزة المتهمين على 26 مليون أوقية، و سيارة اشتروها من المال الذي تم السطو عليه من المصرف. حسب المصادر.

الاكثر قراءة

لأعلى