شطحات

تنصت ” السعيد”/ محمد الأمين محمودي

نظرا للتنصت والتسجيل بات من المهم حماية اتصالاتنا و أمورنا التي لا نريد ظهورها للعلن، ولعل الكثيرين لايعلمون أن التنصت يبدأ عادة بالتقاط الأجهزة لكلمة من الكلمات المسجلة في البرنامج الذي يراقب الاتصالات الهاتفية، ككلمة عملية أو يقتل أو يفجر أو ولد داداه أو جميل أو ولد غدة أو كن للأله ناصرا أو بوعماتو أو بوحبيني الى غيره، لذا أقترح بدائل ستمر و بسلام وطبعا لن أساعد من يستخدمون كلمة تفجير أو قتل أو سرقة،

آه نسيت الجهاز يقرر التنصت التلقائي على من نطق كلمة السرقة لأنه غالبا معارض أو شخص ينظر اليها بازدراء او نقد، فيما يصرف نفس الجهاز النظر عن كلمة،” نگبظوا” أو نسرق لأنه اصطدم مرات حين توقف عندها بأشخاص نافذين يستخدمون الكلمتين وهؤلاء يجب أن لايراقبوا.

فمثلا لتجنب المراقبة والتنصت استخدم كلمة نيرون لعزيز و سيمر الأمر بسلام، إذ سيعتقد الجهاز أنك مجنون من روما أو مؤرخ أو اديب منكس الشعر، و تنتظر شمال سوق العاصمة أن يشفق عليك صاحب تاكسي بورجوازي و رأس مالي بغيض كما تعتقده..

إنها النسبية.

استعض عن ولد حدمين بالرجل الأمين فالجهاز لن يفهمك و ستخلق له مشاكل في عقله و مكوناته الألكترونية. ليس لأن الوزير الأول غير أمين، و إنما لأنك نطقت اسمه بالعربية في أنه سمي اصلا بالحسانية.

ولد بوعماتو اذكره على أنه معلم فلا الجهاز يفهم أو يهتم بمعلم بائس يلتقط البعر في كنوكصة و يعلم الأطفال أشياء تسمى القيم والفضائل، المعلم بالنسبة للجهاز مهدد بالسعال أو حوادث السير حين يقفل عائدا إلى ذويه بعد سنة تدريس و معاناة في “فم الكوز او العين الصفرة”..

اذكره هكذا فلن يتعرف عليه الجهاز، و تحدث كما تشتهي و تقرب كما تريد.

أحمد ولد داداه استبدله بأيوب الذي صبر على الأذى، و تعاقب أنظمة العسكر، و خيانة الأقربين، و تنخل الرفاق، و مازال صابرا ينتظر خلاص شعبه.. طبعاً لاتجعله إلها فلاذلك يجوز ولاهو يريده، ضعه حيث وضعه تاريخه و نضاله و انتقده كما تشاء و قل فيه ماتريد، فالرجل جاء لبناء الديمقراطية في بلد تختطفه مجموعة من الجنود.

حين تريد ان تتحدث عن البرلمان فقل عبارة” ولايمكن أن يعيب هذا الحوض، و لا يمكن أن يعيبني من هنا”، سيعتقد الجهاز أنك تتحدث عن ” بنجة” و بنجة هنا هي البرلمان، ففي كلام أهله الساقط من الكلم و المفيد و إن ندر، أما النواب من الأغلبية فقل كلمة “عرائس” و طبعا سيعتقد أنك مازلت في أجواء الحفلات، والحقيقة أنك تتحدث عن الدمى التي تحرك بخيوط، أما نواب المعارضة فسمهم الكنكاشة، وستلاحظ أن الكنكاشة يعزفون لوحدهم لكن في النهاية لا تمر الوصلة بدونهم.

حين تقول الراقصة فيفي عبده أو نجوى فؤاد فستقتل عقل الجهاز لأنك ستتحدث بأريحية و دون متابعة عن ثورات زينب منت التقي والمعلومة منت بلال و غيرهما من الرافضات..

استخدم ولد طيفور لرئيس الجوق البرلماني، سيعتقد الجهاز أنك تتحدث عن رئيس فرقة السبينيات الشهير الذي كان نائبا ايضا..الاسلاميون استعض عنهم بعبارة من اختيارك، فالمهم أن لا تذكرهم بالإسم أو الوسم لأن الجهاز مبرمج على تتبع كل كلمة تلصق بالاسلام ” الصافي”، يوسف إسلام او كات استيفنس سابقا يربك الجهاز، شيخ الاسلام يجعل الجهاز مريضا، أما كلمة “الاسلاميون ” فتحرك جميع قرونه الاستشعارية، لذا تجنب الحديث عنهم أو امنحهم إسما بلا معنى كافلاجيل ، فالجهاز هنا سيتركك لأنك لم تعد تعنيهم فقد ذهبت ألى الأغلبية.

ولد غدة، ستتعامل معه بحذر لأن اسمه مراقب، و للنجاة أضف إليه كلمة منجرة او مخبزة، فهنا سيسر الجهاز و يتركك..الجهاز لا يتتبع داعمي ولد عبد العزيز..الجهاز دركي من اهل الجنوب خبير بالأنساب وضليع في علم الأعراق.

كان “سعيدا” في غابر الأزمان، ثم حولته الصروف إلى مستمع يعتقد أنه سعيد إلى الانقلاب القادم، و على ذكر الانقلاب فيمكنك وصف هذا التغيير القسري القائم على احتقار العزل بكلمة “البري” او النفاس لأنه ميلاد لأقوام و أحلام ولوبيات و أمجاد و مراجل جديدة و مدن و أطقم اسنان للبعض، و جمال للبعض..إنه ميلاد مجيد بكل ماتحمله الكلمة من دلالات.

شاي الصين الأخضر كناية تنطلي عليه و يمكنك داخلها أن تتحدث “عن جميع طبقات اليسار، و من تحزب باسمه، “الورگة معلومة معناها أنك تتحدث عن قوى التقدم ، “الورگة ارويخية” تعني بها من لم يعد سلوكهم يساريا ولا مواقفهم لها علاقة باليسارية..

يمكنك أن تنسق مع أسرتك الكود الخاص بك، فالحماة عقرب عندك في حال أنك غبي، و الزوجة وزارة الزراعة لأن الداخلية صارت متداولة، والوالدة جنة الله إلى غير ذلك من الكلمات التي لن يفهمها الجهاز المنصوب في الحي الشاطئي.

التنصت فضيحة، وتسجيل كلام الناس أسلوب بدأ ابان الاطاحة بولد الشيخ عبد الله و لا نعرف منتهاه، ولامداه، ولا الخطر الذي سيأتي به.

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى