إصدارات

حول موضوع كتابي الرسول في مرآة الفكر الاستشراقي/ أحمد بابانا العلوي

طرح علي سؤال حول ما إذا كانت هناك حاجة ملحة لتناول سيرة النبي عليه السلام، من خلال ما كتبه المستشرقون في الموضوع… وقد أجبت في ثنايا الكتاب على هذا السؤال الهام من خلال التطرق إلى مجموعة من النقط، تحيط بزوايا الموضوع يمكن إجمالها بعجالة في هذا المقام:
1- الاستشراق محصلة ثقافية ومعرفية وأداة من أدوات السياسات الاستعمارية.
2- البعد الإيديولوجي طبع المعرفة الاستشراقية بصورة إجمالية، خاصة في حقل الدراسات العربية الإسلامية، ومن نتائج ذلك ما اتسمت به دراسات أغلبهم، من تأويلات متعسفة، ومغرضة..
3- كانت الخطة الغالبة على المؤلفين الغربيين حين يكتبون عن الإسلام، أن يتناولوه بأسلوب فيه استخفاف عنجهية وترفع منهم على معالجة موضوعه على خطة المساواة بين العقائد الشائعة بينهم… ويرجع ذلك إلى تعصبهم لعقيدتهم،ومذاهبهم الفكرية… وبالتالي بطلان أساليب النظر والاعتقاد التي لم تنبثق عن التشكلات الايديولوجية والثقافية للحضارة الغربية الحديثة.
4- إن الاهتمام بالإسلام ونبيه يعد علامة يمكن أن نقيس عليها موقف الإسلام من العالم، وموقف العالم من الإسلام فما تزال دراسة الإسلام غرضا من أغراض الدول الكبرى على مقدار اتصاله بالسياسات العالمية ، فالاهتمام بالدراسات الإسلامية واستوائها على قواعد منهجية وعلمية، في القرن التاسع عشر، حين أخذ الغرب الأوربي يبسط سيطرته على البلاد الإسلامية.
5- من الواجب الاهتمام ببنية المعرفة الاستشراقية لنفهم، وندرك قواعد اشتغال القوم وما يتوخونه، من دراسة نصوص التراث الإسلامي.. و لكي نفهم ما يقال عن الإسلام بقيمته وقيمة من يصدر عنه ومبلغ الصدق، والفهم فيما يصفونه به.. وعليناأن نقف على أقوالهم، ونستفيد من مناهجهم، وأن نأخذ من آرائهم ما هو حق، وأن نرد عليهم ما هو باطل.
6- إن هذا العمل ليس بحثا في أطاريح المستشرقين ، بل هو قراءة في الفكر الاستشراقي على ضوء ما كتبه بعض أعلامه البارزين في السيرة النبوية وتتدرج هذه القراءة ضمن وقفات للفكر متسائلة ومستكشفة لمضامين المناهج الغربية التي أخضعت التراث الإسلامي.
للفذلكة والتشريح بهدف إعادة صياغته صياغة تلاءم الصورة النمطية التي تخدم منطق الحضارة الغربية وفلسفتها.
والغاية من وراء ذلك إبراز ما وقع فيه المستشرقون، من تهافت ، وتأويلات مغرضة ومجانبة لروح العلم وسمت وأخلاق العلماء..
فأمانة العلم تتجلى في العدالة في الرواية… فلا ثقة بقول صاحب الهوى الذي يجترئ على الكذب للأغراض النفعية. والعالم من يبتعد عن الهوى ويتنزه عن مظان الزور…
فإذا أفرغ العلم من الوازع الأخلاقي والقيمي بات عديم القيمة، سيء الغاية، فاسد النتيجة. فالأخلاق أساس العلم كما أنها أساس العمران.
7- إن الكتابات الاستشراقية أسست حقلا معرفيا ساهم في تطوير دراسة الأديان المقارنة واللسانيات وكل ما دعت الحاجة إليه من شبكات المفاهيم والمنظومات المعرفية التي تدعم المركزية الأوربية بجعل الثقافة الأوربية محورا ومرجعا تاريخيا عالميا.. و تبلور عن الخطاب الاستشراقي مناهج أسهمت في تشكيل العقل الغربي، كما رسخت في الوعي الجمعي موقفا عدائيا من الإسلام.
وقد تأثرت دراسات الإسلام بالأفكار التي كانت سائدة في القرن التاسع عشر حول التاريخ الحضاري وطبيعة الديانات وتطورها، كما أن النسق المعرفي خضع في تطوره إلى ما حدث في الغرب من تطور للعلوم في شتى المجالات.
8- لقد بذلجهد كبير في سبيل العناية بالتراث الإسلامي، وتم تأسيس مراكز وكراسي في الجامعات الأوربية العريقة في باريس ، ولندن للتعمق في دراسة الدين الإسلامي من كل جوانبه، وأبعاده اللغة والأدب والتاريخ والشريعة والحديث النبوي والقرآن الكريم وأول دراسة منتظمة للإسلام بدأت سنة 1587 بالكوليج دي فرونسثم اكسفورد بإنجلترا… إلخ.
9- برزت ظاهرة الإعجاب المتنامي بالإسلام في التأريخ الأوربي للإسلام مما يؤشر على تحول في مواقف بعض المفكرين الغربيين تجاه الإسلام من خلال كتابات أكثر موضوعية وجدية نتيجة اتساع نطاق المعرفة بالإسلام…
فأصبح النظرإلى الدين باعتباره نظاما للمعتقدات والفرائض والممارسات جدير بالاهتمام، والدراسة العقلية كما ينظر إلى الأديان باعتبارها أنظمة إيمانية، فالدين يقرر المثل الأعلى لقواعد الإيمان والمنهاج الموصل إلى الرشد والحق يهدي بالشريعة ويصدق بالحقيقة.
أما العلم فيقرر الواقع في الحياة والوجود.
10- انطلاقا من القراءة لأحداث التاريخ تناول بعض كتاب القرن الثامن عشر حياة النبي ورسالته موضوعا يوجهون من خلاله انتقادات غير مباشرة إلى الكنيسة.
وعند مطلع القرن التاسع عشرا أصبح لدى الأوربيين مواقف متباينة تجاه الإسلام ابرز هذه المواقف هو الذي ينظر إلى الإسلام باعتبارهيشكل منافسا وعدوا للمسيحية وذلك منذ ظهوره على مسرح التاريخ…
وحصل اهتمام فكري بالإسلام ونبيه اتخذ أشكالاعديدة.. الأمر الذي يدل على أن الإسلام كان شاغلا للفكر الأوربي مما دفع كبار مفكريه من علماء الاستشراق إلى التخصص في دراسته، والتعمق في قضاياه والبحث في سيرة نبيه عليه السلام.
11- إن شخصية النبي عليه السلام شخصية رمزية فيها تتجسد المثل العليا، والقيم الجمالية والأخلاقية.. وهي مصدر الإلهام الأخلاقي والروحي في كل العصور وقد تعرضت صورة النبي لتزييف وتشويه من بعض الكتاب الغربيين سواء عن قصد أو جهل مما يحتم التصدي لهذا التشويه من الناحية العلمية لأنه يمس الرأسمال الرمزي للمسلمين باعتبارالنبي النموذج والمثل القيمي، والقدوة التي يستشرفون بها الرؤية المستقبلية..
وبالتالي ما دامت الكتابات الاستشراقية مليئة بصورنمطية للتصور الاعتقادي للمسلمين، فلابد من تصحيحها، لكي تعتدل الصورة ويصبح الحوار ممكنا ومتوازنا بين الطرفين.
12- السيرة النبوية جنس أدبي تاريخي علمي عريق تتداخل فيه أجناس كبرى مختلفة الأسلوب.. يمتزج فيها أسلوب المحدثين بأسلوب المفسرين وأسلوب المؤرخين فهي جماع هذه الأجناس الثلاثة ومزج متوازن بين أساليبها.
ويتسم هذا الضرب من الكتابة الدينية والتاريخية بالشمول وذكر سائر الأحداث والتفاصيل والأشخاص الذين يتصلون بالنبي.. ومن المعلوم أن هذا الجنس لم يخل من الأخبار الواهية، والزائفة.. لهذا تعامل معها العلماء القدماء والمحدثون بالتمحيص والنقد، وتخليصها مما علق بها من تزيدات القصاص وأوهام الأدباء، وتضخيمات الرواة…
والتزم العلماء الثقاة بالمنهج لفهم الأحداث وإدراك تسلسلها الزمني وأخذوا بأسلوب التمييز والتمحيص فلم يذكروا من الأحداث والمعطيات إلا ما تواتر في الصحاح ورجح عند العلماء في حالة الاختلاف.
وقد اعتمدوا على المنزع العقلي التراثي القائم على نقد الأسانيد والمتون، دون التوقف عند الأخبار الواهية..
والتركيز على الأحداث التاريخية الثابتة.. دون إيراد أية معلومة يشتم منها رائحة التزيد والمبالغة.
والاقتصار على الوقائع الثابتة من الأحداث والأسماء والروايات والتوخي في رسم الأحداث منطق الترابط الزمني.
يندرج هذا التوجه لدى الباحثين والعلماء المسلمين للتصدي لتنقية كتب التاريخ مما علق بها من الخرفات و التزيدات ..
الأمر الذي يعتبر واجبا دينيا واجتماعيا وحضاريا .
إن الاعتماد على الأحاديث الواهية، والأخبار المدلسة، حري بأن يُسقم عقلية الأمة، ويفاقم أمراضها الثقافية والاجتماعية والسياسية وينشء لديها مواقف خاطئة وسلوكات مضطربة…
من هنا فإن موضوع السيرة.. يجب تناوله ضمن المنظور المقاصدي الذي يقيس الأحداث والوقائع على ضوء ما تضمنته من غايات تتسق مع كليات الشرع الكبرى في حفظ الدين والعقل والنفس والمال… وتسهم في إصلاح السلوك وتقويم الاعتقاد.. وتعود بالنفع على الفرد والمجتمع… ومن ثم فإن السيرة ليست رواية لأحداث، ووقائع ولكنها تمثل لقيم روحية، وأخلاقية وجمالية وقوة خلاقة تعكس فعالية الإنسان في حركة التاريخ…
13- إذا كان كمال المعرفة يتجلى في الجمع بين ملكات الإنسان العقلية والروحية وبين معرفة التاريخ ومعرفة الطبيعة فإن ميزة رسالة النبوة الخروج عن الحدود، لإعادة توجيه قوى الحياة الاجتماعية، وإعادة تشكيلها طبقا لتوجهات جديدة تشرع لأصول الإيمان والتوحيد، وكل شأن من شؤون السياسة الحكم بحيث تعيدها في نسيج جديد.
14- إن شمول العقيدة الدينية الذي يحيط بالظواهر الفردية، والظواهرالاجتماعية هو الميزة التي توحي للإنسان أنه كل شامل يهتم بمصيره، ومعنى وجوده في الكون والحياة، وعلاقاته الإنسانية… إن المتأمل لمفهوم النبوة في التاريخ وتجلياتها في سائر مناحي الحياة، سيخلص إلى أن الرسالة المحمدية، استوفت التمام في الدعوة للصلاح والنهوض بأمانة الإصلاح.. ونتيجة النتائج أنها دعوة جامعة واعية لكل إنسان في عالم الضمير .. لقد جاءت النبوة بالقيم التي تربط الإنسان بالكون.. من خلال استكناه وجه الحكمة التي تبدأ منها وتعود إليها أعمال الناس ومساعيهم في هذه الحياة..
وفحواها أن ما نعتقده حقا وعدلا ليس إلا أداة موصلة إلى الحق العميق المكنون… فالقيم العليا التي يرتسم طرف منها في عقائد الطبائع القوية السليمة هي التي تحدد الدور الذي يقوم به الإنسان في التاريخ… فإذا ضربنا صفحا عن هذه الفاعلية القيمية فإن حركة التاريخ ستكون بدون معنى أزلي.
فالإنسان فاعل كوني، وهذه الحقيقة لا تدرك إلا من خلال الدور النبوي في التاريخ…
فلب الدعوة الإيمان وغايتها تحقيق المثل الأعلى للكمال في الحكم والعدل والأخلاق… وذلك في ضوء حركة التاريخ وسياقه..
وإن تعاقب التاريخوتقلباته.. لعبرةلكلأمة إما زادها علما وحكمة فرقت أو رهنها جمودا وعصبية فهوت..
15- ومسك الختام، الذي نختم به هذا الافتتاح، الذي عرضنا فيه لشبكة الأفكار التي ألفت، ونسجت من معانيها ما زخرت به صفحات هذا الكتاب من القضايا والإشكاليات حول الصورة التي رسمتها المعرفة الاستشراقية للإسلام..
وغني عن البيان أن علم التاريخ هو تشريع الوظائف والمهمات المعرفية والحضارية وليس مجرد فن قصصي أو ممارسة أكاديمية صماء تدرس خارج الإطار السياسي والمعرفي..
إنه كأي علم اجتماعي إنساني آخر يتكون من شبكة من المفاهيم تؤثر على مكونات الهوية الحضارية.. وبالتالي لا يجوز أن نقبل ما تضمنته المعرفة الاستشراقية دون مساءلة حول ما أصدرته من أحكام سواء على سبيل الرواية التاريخية أو أي طريقة توصف بأنها علمية فليس لأي علم من العلوم الإنسانية ميزة تعصمه من الإنحياز نتيجة العلاقة المعرفية التي تقوم بين المؤرخ والمؤرخ له أو بين الفاعل والمفعول به معرفيا (حسب تعبير وائل حلاق).
ولا مراء بأن طلب المعرفة في قديم الزمن أو حديثه ليس امتيازا فطريا للغربيين… وتأسيسا على ذلك من حقنا أن نزعزع الخطاب الاستشراقي بنقده، والكشف عن اختلاقاتهوتدليساته وما صدر عن المرجفين من أحكام ظالمة ومجحفة تبخس من دور المسلمين في الحضارة الإنسانية. و كأن المسلمين لم يكونوا هداة ورافعي علم الحضارة وصلة وصل بين السماء والأرض ..
فحقيقة الأ نسان واحدة لا يختلف عن بعضه في الجملة يبحث عن ذاته وعن الزمان الذي يحياه ..
فمعرفة الانسان نفسه هو الوسيلة لمعرفة مكانته في هذا الكون ..
ان ما توخيناه من هذه الرسالة هو ان نعرف أنفسنا و مركزنا في هذا العالم الذي نحن منه واليه .. وعلينا ان نفكر ونخطط ثم نعمل ما نستطيع من اجل ان نكون قوة مؤثرة وفاعلة في الحضارة الانسانية..ولن يتاتى لنا ذلك الا اذا تحررنا من الجمود والتقليد وروابط الفكر المنتحل والاستغراب المصطنع ..
ان الحقيقة التي ينشدها الناس ليست شرقية ولا غربية ولكنها انسانية وربانية ..
ينشدونها عن طريق الثقافة والوعي وفي فهم التاريخ و معناه ووظائفه ..

الاكثر قراءة

لأعلى