ثقافات

“حَدْ امْعَارضْ”، قصيدة لولد امصيدف تنتقد “المعارضة غير الجادة” (فيديو)

نظم الشاعر الحساني الشهير محمد يحي ولد امصيدف قصيدة شعر ملحون بعنوان “حد امعارض”، حاول من خلالها أن يضع خارطة طريق للمعارضة الجادة، التي تسعى ـحسب رأيه ـ للمصلحة العليا لوطن.

و قد أكد امصيديف في “طلعته الحسانية” التي أشاد بها النقاد أنه من الضرورة لمن يتخذ قراراً بمعارضة النظام أن يدرك بادىء أمره، السبب الذي من أجله قرر المعارضة، و حقيقة من يعارض، و دوافعه لذلك.

و حض ولد امصيديف في قصيدته القوى المعارضة على ضرورة خلق خطاب سياسي مقنع و مؤثر في الرأي العام. و عرّض الشاعر المعارض ولد امصيديف بمن لا يقوون على المعارضة الجادة لعروهم من مبادئها و تضحياتها، و لماضيهم المخالف لما يدْعون أنهم عليه اليوم، و لافتقارهم للكاريزما و القبول الجماهيري، و عجزهم عن الحصول على شعبية يوجهونها لما فيه مصلحة البلاد، و عدم توفرهم علي امكانيات مادية يمكنها أن تكون عوناً للعمل النضالي، و رغم ذلك فقد التحقوا بالمعارضة فقدّمتهم في طلائعها، فخانوها وطعنوها من الخلف و أضمروا لها العداوة.

و انتقد الشاعر ولد امصيديف في قصيدته نظام ولد عبد العزيز الذي وصفه بأنه أتى على الأخضر و اليابس و احتال على خيرات شعبه ، وصال و جال في الفساد الاقتصادي و السياسي و الإداري، و جافى القيم و الأخلاق، و اعتبره مجرد قائد عصابة تحتل الدولة و تتقاسم بينها امتيازات غير مستحقة، و قد جعلت منها دولة فقيرة رغم غناها الطبيعي. و اعتبر ولد امصيدف أن من يريد طريق معارضة من هذه مواصفاته فإنه الآن يتحدد وقتها و مكانها.

و اعتبر ولد امصيديف أن طريق المعارضة الصحيحة في فتح المجال للشباب للثورة على الظلم و الاستبداد.. و اعتبر أن من مواصفات المعارضة الجادة تبني خطاب سياسي صريح، يشرح حال البلاد و واقعها، و أن لا يتسم الخطاب بالرمز و التلويح و الإيحاء و المواربة.

و أضاف ولد امصيديف أن الطريق السالكة للمعارضة الصحيحة لا تتبنى مصالحة و محاورة نظام هذه مواصفاته، معتبرا أنه لا مجال للحوار مع عصابة لصوص. حيث أن قطاع الطرق لا يعاملون بغير استئصال شافتهم و إخضاعهم بالقانون.
و يعتبر الشاعر محمد يحي ولد امصيديف من أبرز الشعراء الموريتانيين اللهجيين، و تتوجه قصائده في الآونة الأخيرة لمعارضة نظام ولد عبد العزيز و تعريته، وله في ذلك مجموعة قصائد مشهورة.

الاكثر قراءة

لأعلى