شروط النشر

لاننا نؤمن بالحرية في الرأي والتعبير،  وبضرورة ان تتلاقح الافكار المنسجمة  لتلد  الصواب ، ولأننا نظل نتمثل مقولة فواتير “قد أخالفك الرأي لاكنني ساظل اقاتل من اجل حرية رأيك” فإننا  نشرع ابواب صفحاتنا  امام كل الاقلام الناضجة، المسؤولة،  لتثري الساحة الفكرية والثقافية بآرائها النيرة، التي هي السبيل لتربية المجتمع على قيم الحضارة ومثلها.

ولكننا من اجل  ان نظل منبرا نخبويا للمقالات الجادة، الرصينة،. و لحرصنا على التميز في ساحة اعلامية يختلط غثها بالسمين، فإننا نضع شروطا موضوعية للنشر ، لا نرى الالتزام بنشر ما لا تتوفر فيه جميعها:



- حين نقوم بتمحيص المقالات التي تردنا فإننا ننظر الي سلامتها واستقامتها الفنية ، من الناحية اللغوية والتركيبية، ولا مأخذ لنا على الآراء مهما كانت، لأنها ملك لاصحابها، وايماننا الراسخ بضرورة التنوع  يجعلنا نشجع الاختلاف.

- المقالات التي يرتكب اصحابها اخطاء جلية في قواعد اللغة العربية، والتي تبدو مهلهلة الصياغة، او متهافتة في منهجيتها الكتابية لن تحظى بالنشر.

- لا تنشر المقالات  التي تنزع الى العنصرية او الجهوية او القبلية او نحو ذلك، او التي تستهدف الحياة الخاصة للافراد، او تثير الفتن، او تحض على العنف.

-  يشترط في المقالات التي تنشر في صحيفتنا ان لاتكون قد نشرت قبل ذلك او بعده في موقع او صحيفة اكترونية  اخرى ولا مانع اذا تعلق الامر بالصحافة الورقية.

- المقال الذي نتبين انه قد نشر قبل نشره لدينا  او بعده على الانترنت سيتم حذفه مباشرة.

- بعض المقالات قد لا تنشر في صفحة “الرأي” لعدم استكمالها تلك شروط الا انها تنشر قد في صفحة “فضاء حر” ولمن لا يوافق على نشرها في تلك الصفحة التنبيه على ذلك.

- ننبه الى تشجيعنا للمقالات الثقافية والادبية، والتي نوليها عناية خاصة، ونتمنى ان يتم الاقبال عليها من طرف كتابنا ومثقفينا.
 
شروط الرد:
 
-لسنا في صحيفة تقدمي ملزمين بنشر ردود على أخبار لم نقم بنشرها على صفحاتنا، كما أننا لسنا مسؤولين عما يرد في تعليقات القراء، ولهذا فلن يكون علينا أن ننشر ردودا او اعتذارات عمّا قد يعتبر البعض فيه إساءة أو إهانة.

- الرد هو من حق من يرد اسمه في خبر منشور علي صفحة الموقع، أو يكون معنيا به بشخصه. ضرورة، لعلاقة مباشرة، تجعله مخولا بنفيه او تأكيده.

- علي الشركات والمؤسسات التي ترد علي اخبار او معلومات واردة في الصحيفة، أن تقوم بذلك عبر ايميل او رسالة علي بطاقة رأسية ومن الايميل الرسمي للمؤسسة. او بورود شخص مسؤول علي مكاتب الصحيفة لتقديم النفي اوالتوضيح بنفسه دون إنابة. وذلك حتي لايتولى الأمر من ليس من حقه، تقمصا لشخصية او صفة.

- الرد علي المقالات والآراء المنشورة متاح لكل صاحب الرأي، سواءا كان معنيا بفحوى المقال المردود عليه ام لا. إلا أن نشر الرد، ينبغي ان يخضع لشروط النشر المذكورة أعلاه. وليست الصحيفة في النهاية ملزمة بنشر الرد.

- الردود التي تتضمن تهديدات أو سب للصحيفة أو تنقيص من مهنيتها ومصداقيتها لن يتم نشرها. كما لم ينشر من الردود فيما يتعلق بالمعلومات والاخبار المنشورة علي  الصحيفة إلا ما يتناول أصل الخبر.

وننبه الي احترامنا وتقديرنا لحق الرأي الآخر في التعبير عن نفسه،



المدير الناشر:


حنفي ولد دهاه
 

لأعلى