مقابلات

صاحب تقرير ”التفحيط الدستوري“: سياسة النظام أن نقول ما نشاء و يفعل هو ما يشاء

الشيخ باي السيد (قارىء تقرير التفحيط الدستوري)

تقرير تداولته مواقع التواصل الاجتماعية، و حقق في أربع و عشرين ساعة ما أربى على 50 ألف مشاهدة.. أصحاب التقرير الذين انتجوه بوسائل بسيطة كانوا مجرد هواة، و رغم ذلك فقد حققوا انتشاراً لم يحققه كبار الصحفيين المهنيين.

الشيخ باي السيد و أحمدو ولد حافظ شابان موريتانيان، أنتجا تقريرا تلفزيونيا بعنوان “التفحيط الدستوري” استعرضا فيه الأزمة الدستورية في موريتانيا بأسلوب بالغ السخرية و الطرافة، مقلدين التقرير الشهير عن “التفحيط السياسي” للصحفي في قناة الجزيرة فوزي بشرى.

تقدمي التقت الشاب الشيخ باي الذي كان لحنجرته “الفوزي بشرواية” نصيب الأسد من نجاح و انتشار التقرير، فكان لها معه لقاء خفيف:

 

الفيديو الذي نشرتم عبر وسائل التواصل الاجتماعية عن التفحيط الدستوري و الذي قلدتم فيه المذيع بقناة الجزيرة فوزى بشرى وجد تجاوباً كبيراً.. فكيف جاءتكم الفكرة، و كيف قمتم بتنفيذها؟

الشيخ باي: اولا أشكركم في “تقدمي” قلعة النضال بالكلمة الحرة على اهتمامكم بِنَا..

الحقيقة ان تقرير فوزي بشرى كان رائعا حيث شدنا كما شد الكثيرين، بأسلوبه المطعم بلغة القرآن وبلغة إقناعه المليئة بالتحدي وبطريقة إلقائه المشحونة؛ وكانت لعبارة “التفحيط”( كاسكاد) التي وظفها في وصفه لحصار قطر بمهارة وحرفية، وقعها الكبير في نفوسنا ايضا:

كل هذا جعلنا نهتم بانتاج تقرير تلفزيوني نقلد فيه لغة و حنجرة فوزي لكن نستغله لوصف الحالة المزرية التي يوجد فيها بلدنا بسبب استمرار خطفه من طرف العسكر ..

واعتقد ان أخي احمدو محمد الحافظ قد ابدع في كتابة نص “فوزبشروي” بمضامين تعبر عن الالم والمعاناة في موريتانيا و ساعدتني روعة النص على مهمة الإخراج و الإلقاء التي قمت بها..

 

 لماذا تعيدون النجاح و الانتشار الذي حققه الفيديو؟

الشيخ باي: نجاح الفيديو ان كان نجح بالفعل ، يعود لأسباب عدة منها التقليد المطابق بنسبة كبيرة لنبرة صحافي مشهور و منها مضمونه الذي يعبر بصدق عن حالة البلد؛ فقد وجد فيه الكثيرون ذواتهم و التعبير عن خلجاتهم.

ماهي مشاريعكم المستقبلية كمجموعة هواة.. هل تنوون تأسيس إطار مؤسسي يستوعب مواهبكم، أم أنكم كهواة تجدون الحرية في العمل غير المنظم؟

الشيخ باي: نحن بالفعل هواة ونعمل بوسائل متواضعة لكننا نسعى لنقل تجربتنا من الهواية الى الحرفية الكاملة ..

وتفكيرنا منصب حول انشاء قناة “يوتوب”، مع ان الدراسة تشغلنا عن امور كثيرة،.

هل تتوقعون مضايقات من وراء هذا الفيديو، و بماذا ستواجهونها إن كانت؟

الشيخ باي: في ظل النظام الحالي لا يستبعد اي شيء .. مع ان النظام يتبع سياسة “أيها الشعب قل ما تشاء اما انا فسأفعل ما أشاء”..
هذه معادلته غير الديموقرايطية وغير التفاعلية ..

هل لديكم كلمة توجهونها لمن شاهدوا الفيديو؟

الشيخ باي: نعم.. نسأل المشاهدين عن نقدهم و عن مدى إعجابهم بالتقرير .. و نشكر الآلاف الذين تفاعلوا مع تقريرنا ..

 

لمشاهدة الفيديو

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى