أخبار موريتانيا

كتلة “تواصل” البرلمانية تطالب بإطلاق سراح ولد غده

أدانت الكتلة البرلمانية لحزب “تواصل” ما أسمته “اختطاف عضو مجلس الشيوخ محمد ولد غده، و اعتبرته “عودة لعصور الظلام والاستبداد وغطرسة البوليس السياسي”، وطالب بإطلاق سراحه فوراً والسماح له بممارسة حقوقه التي يكفلها له القانون وفق الحصانة البرلمانية الدستورية. حسب ما ورد في بيان لكتلة تواصل البرلمانية. و دعت الكتلة المعارضة السياسيين والبرلمانيين والحقوقيين وهيئات المجتمع المدني إلى الوقوف إلى جنب الشيخ ولد غده ومساندته حتى يحدد مكان اختطافه ويتم إطلاق سراحه وإنهاء معاناته.

و فيما يلي نص البيان كاملاً:

كتلة البرلمانية
بيان
تابعنا في الكتلة البرلمانية لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) نبأ اختطاف عضو مجلس الشيوخ محمد ولد غده في خطوة غريبة و مستهجنة تؤكد تغول السلطة التنفيذية واحتقارها للسلطة التشريعية؛ إذ انتهكت الحصانة البرلمانية لهذا الشيخ ولم تعبأ بوضعه الصحي، ومنعته من حقه المشروع في التنقل والتحرك الذي يكفله القانون والمواثيق الدولية.
إننا في الكتلة البرلمانية لحزب تواصل ندين بقوة هذا التصرف الذي أٌقدمت عليه السلطات الأمنية الموريتانية، ونعتبره عودة لعصور الظلام والاستبداد وغطرسة البوليس السياسي الذي اختطف الشيخ الموقر في سلوك أشبه بسلوك العصابات، ومنع ذويه ومحاميه من لقائه أو حتى تحديد مكان احتجازه.
ونحن إذ نستغرب هذه التصرفات غير القانونية وغير الأخلاقية ولا المسؤولة لنؤكد ما يلي:
– مطالبتنا بالإفراج الفوري عن عضو مجلس الشيخ محمد ولد غده والسماح له بممارسة حقوقه التي يكفلها له القانون وفق الحصانة البرلمانية الدستورية.
– نعتبر أن الغطرسة والقمع والاختطاف وغيرها من الأساليب البوليسة مدانة ولاينبغي اللجوء إليها، خصوصا في دولة تدعي الديمقراطية وحرية التعبير.
– ندعو كافة السياسيين والبرلمانيين والحقوقيين وهيئات المجتمع المدني إلى الوقوف إلى جنب الشيخ الموقر ومساندته حتى يحدد مكان اختطافه ويتم إطلاق سراحه وإنهاء معاناته.
الكتلة البرلمانية لحزب تواصل
بتاريخ 14-08-2017

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى