سؤال جوال

محمد فال ولد بلّال: حتى و إن حاور ولد عبد العزيز نفسه فسنقيّم قرارته و اقتراحاته (فيديو)

قال القيادي في منتدى الديقراطية و الوحدة محمد فال ولد بلال (وزير خارجية سابق) إن ما يتوخى من الحوار ليس حواراً مع محمد ولد عبد العزيز و إنما هو حوار بين الموريتانيين بجميع اطيافهم السياسية و الايديولوجية، و بمختلف البرامج. موضحا أن اختزال ذلك في “حوار مع ولد عبد العزيز” ليس وارداً البتة.

و ذكر ولد بلال أن هنالك تحديات تواجه موريتانيا من الضروري الدخول في حوار من أجل إيجاد حل لها، و من هذه التحديات ـ يقول ولد بلاّل ـ ما يحدث على الحدود، و الإرهاب، و غيرها مما يقتضي الحوار و التلاقي للبحث عن حلول تخرج البلاد من مأزقها و تجنبها مخاطر الإنزلاق. يقول القيادي المعارض.

و قال ولد بلال إن مما يزيد الأمر خطورة أنه يجري في ظل أزمة سياسية تتمثل في قطيعة بين الأطراف السياسية، التي لم تستطع حتى الآن، يقول ولد بلاّل، من الجلوس على طاولة حوار. و “في ظل أوضاع قانونية و دستورية شديدة – يضيف ولد بلال- حيث سنكون بعد سنتين من الآن أمام استحقاقات دستورية، تجعل الرئيس منتهيَ الولاية و لا يمكنه الترشح لمأمورية ثالثة.. فكيف سيكون انتقال السلطة و بأي سلاسة و لباقة و في أي ظروف سياسية و أمنية.؟ يتساءل القيادي في منتدى المعارضة.

و قال ولد بلّال إن ما حدث في مالي المجاورة من انقلاب و ظروف أمنية صعبة حدث قبل ثلاثة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية التي أعلن الرئيس حينها آمادو توماني تورى عدم ترشحه لها.

و أكد ولد بلال أن هذه التحديات هي التي تفرض على الموريتانيين ان يقفوا وقفة رجل واحد، بصرف النظر عن خلافاتهم الجزئية و التفصيلية حول البرامج السياسية و “الكراسي”.

و قال ولد بلال إن مشاركة ولد عبد العزيز في هذا الحوار ضرورية جدا، كما أن تنظيمه لحوار دون بقية الطيف السياسي لن يكون ذا جدوى.

و أكد القيادي في المنتدى أن أزمة الثقة بين ولد عبد العزيز و معارضيه هي العرقلة الحقيقية لتنظيم حوار يعرب الجميع عن ضرورته.

و يرى ولد بلّال أن الاحتمال الأقوى أن الحوار سيتم، إما بين ولد عبد العزيز و نفسه، يخرج منه بإجراءات و مقررات تكون محل بحث و درس و تقييم، من قبل المعارضة، و تفتح الأبواب ربما لحوار جديد و تصورات جديدة يستجيب هو لها، و يتعانق فيها الجميع.

و لخص ولد بلال رأيه في أن الحوار لن تكون له جدوائية ما لم يكن جامعا شاملا، يشارك فيه الطيف السياسي بجميع مكوناته، و إلا فلن تكون له جدوى.

الاكثر قراءة

لأعلى