من نحن

تقدمي صحيفة ألكترونية موريتانية، إخبارية، مستقلة، جامعة، تأسست في ٢٤ مايو ٢٠٠٧ و ظلت منذ الوهلة الأولى لصدورها تؤمن بأن مهمة الصحافة أن تكون سلطة مضادة و أن تنحاز للمواطن و الوطن.

و قد دفعت الصحيفة ثمن أن لا تأخذها في الحق لومة لائم، فتم سجن مديرها و بعض محرريها و حظر شركات الاتصال لها بموجب قرار من وكيل الجمهورية في موريتانيا، تم تعرضت عدة مرات للقرصنة، و لهجومات DDOS.

و تعتبر تقدمي أهم الصحف الموريتانية باعتبار ما حققته من سبق صحفي و تحقيقات استقصائية، مكنتها من أن تحتل لفترة الرتبة 1 من المواقع العالمية المتصَفَحة في موريتانيا، حسب تصنيف ألسكا، و هو رقم قياسي لم تحطمه صحيفة و لا موقع ألكتروني موريتاني بعد.

و تتسم الصحيفة و طاقمها بالنزاهة و الأمانة و الموضوعية المهنية، التي يحكمها الانحياز للوطن و الإنسان.

و تتفوق تقدمي على بقية الصحافة الموريتانية بتحليلاتها و كتابتها المتميزين، و أسلوب طاقمها في التحرير و المعالجة.

و قد حرمت السلطات الموريتانية صحيفة تقدمي من العمل داخل موريتانيا، من خلال مضايقتها، و حرمانها من الدعم العمومي و من الإعلانات، و محاربة محرريها في عيشهم، ليضطروا للعمل خارج البلاد.

لأعلى