ميثاق شرف

إن مهمة الصحافة هي أن تكون مرآة للمواطن، تزوده بالمعلومات والآخبار التي تجعله على بصيرة مما يجري في بلده، وفي العالم من حوله، حتي يكون على بينة من أمره، في قراراته اتجاه نفسه واتجاه من يقررون مصيره ويخططون لمستقبله.  مما يمكنه من إصدار الاحكام حول قضايا مصره وعصره،

وهي العين الباصرة  لرعاة البلاد وساستها لمعرفة مظالم شعوبهم ومعاناتهم، وطريقة تسيير وكلاء الدولة وموظفيها  للمال وإدارتهم لمصالح العباد والبلاد، حتي يتأتى لكل الضلوع بدوره في خدمة الوطن والانسان، واصلاح العالم والرقي به لما هو افضل. وبهذا تتيح الصحافة حرية التعبير لكل الآراء المحالفة والمخالفة..

وحين يسئ الصحفي هده السلطة المتاحة له بحكم مهنته،  فيستغلها في أهداف أنانية ، يكون بذلك قد خان الثقة التي منحها إياه الرأي العام.

إن حرية الصحافة ليست في تقديم المعلومات او في بسطها حرية الرأي والاختلاف وأنما ايضا في قيامها بتحقيقات دقيقة ومستقلة، تعمل لها كل قوى المجتمع المختلفة حسابا، بما في ذلك السلطة الرسمية.

ولهذا فإن على الصحفي ان يتحلي من قيم الامانة والكرامة بما يتماشي مع التزامه المهني، ويخوّله تأدية مهمته النبيلة دون  ضر أو ضرار، مقصود لذاته.

وعلى هذا فإن صحيفة تقدمي الالكترونية تعتمد هذه  المبادئ والمعايير الاخلاقية لمسؤوليها ومحرريها لتشجعهم على  الوصول  للمستوى اللائق بهم من الاداء الاخلاقي والمهني.

المادة الاولي: ان حرية الصحافة هي لخدمة الشعب، وتنويره، ومن الواجب الدفاع عنها ضد اي انتهاك لها او اعتداء عليها،   من طرف أية جهة عامة كانت أم خاصة.

يجب على الصحافة ان يتعاملوا مع كل ما يهم المواطن بعلانية، وان يكونوا حذرين من استغلالهم لاهداف خاصة.

المادة الثانية: يجب الدفاع عن اي مواطن يتعرض لظلم او اعتداء او غمط حق، سواء تم ذلك من طرف جهة عامة ام خاصة.
لا يجب التمييز في تبني الدفاع مظالم ما بين الوان وقبائل واعراف وجهات وعقائد.

المادة الثالثة: علي الصحفيين ان يتجنبوا التصرفات غير اللائقة التي قد تؤثر في كرامتهم وأمانتهم ونزاهتهم المهنية.

المادة الرابعة: إن علاقة الصحفي بالقارئ ينبغي أن يظل قوامها الصدق والامانة، فعلى الصحفي ان يبذل قصاري جهده ليضمن ان يكون المحتوى الاخباري دقيقا، وخاليا من أي انحياز. وان تغطي القصة الخبرية كل جوانبها، وتضمن التوازن والحياد. ويجب كذلك ان تتمسك المقالات والتحليلات والتعليقات بنفس مبادئ الدق ةفي التعرض للحقائق مثلما هو شأن القصة الإخبارية.

يجب تصحيح الاخطاء  في تقديم الحقاق فورا وفي مكان بارز.

-الأشخاص الذين يتم اتهامهم علنا يجب إعطاؤهم حق الرد متي شاءوا.

المادة الخامسة: يجب الفصل بالنسبة للقارى بين التقارير الاخبارية والرأي. فالمقالات التي تحتوي آراء وتحليلات وتفسيرات شخصية، يجب ان يتعرف عليها القارئ بوضوح في صفحة الرأي.

المادة السادسة: يجب علي الصحفي الوفاء بالعهود التي يقطعها بالحفاظ علي سرية مصادر اخباره، وأن يجعل صدره دون مصدره، وأن لا يبوح بما قد يعرّف به تصريحا او تلويحا، تحت اي ظرف، ومهما كلفه الثمن.

الهدف من هذه المبادئ هو تقوية وحماية علاقة الثقة بين صحفيي مؤسسة تقدمي الاعلامية وقرائها في موريتانيا وغيرها،

لأعلى