أخبار موريتانيا

عزيز: المعارضة تتمنى الأسوأ للشعب، و الرياضة مهمة للقضاء على السكري و ضغط الدم

عبر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن ارتياحه للجو الذي دارت فيه انتخابات 5 أغسطس الأخيرة و مستوى المشاركة فيها إذا ما قورنت بالدول العريقة في مجال الديمقراطية، حسب قوله.

و أكد ولد عبد العزيز أيضا ارتياحه للنضج الذي عبر عنه الشعب الموريتاني من خلال تصويته الحر و النزيه بنعم للملحقين المنبثقين عن الحوار السياسي الشامل بين الأغلبية والمعارضة.

وأضاف أيضا في معرض تصريحاته الصحفية صباح اليوم عقب زيارة قام بها لمقر الاتحادية الوطنية لكرة القدم، أن تجاوز التصويت بنعم لنسبة 85 بالمائة يعكس مستوى الوعي الكبير الذي وصل إليه الشعب الموريتاني منذ تبنيه لخيار التغيير البناء في 2009.

وقال ولد عبد العزيز إن المعارضة في حد ذاتها حالة صحية ومن سمات النظام الديمقراطي، لكن المعارضة الغريبة هي تلك التي ترفض كل شيء وتمتنع عن كل شيء و تتمنى الأسوأ للشعب الموريتاني. حسب قوله.

و أوضح ولد عبد العزيز أن موريتانيا شهدت تطورا كبيرا على مختلف الصعد الاقتصادية والاجتماعية والأمنية و أن من واجبنا جميعا المحافظة على هذه المكاسب و تعزيزها و الامتناع عن كل ما من شأنه أن يجرنا إلى مآلات كارثية كالتي شهدتها دول أخرى طالما حاول البعض أن يجرنا إيها.

وقال إن الحديث عن العطش ليس غريبا لكن ينبغي الحديث أيضا عن الجهود التي بذلت لتوفير الماء الشروب وضمان نفاذ المواطنين في مناطق نائية إليه.

وأوضح أن تطور العصر يتطلب تطور الحاجات فمن منا كان يتصور خلال السنوات القليلة الماضية أن يكون لديه هاتف ذكي ويستطيع الاتصال بالعالم في كل لحظة يضيف ولد عبد العزيز.

وقال “مهما بذلنا من جهد فستبقى هناك نواقص وستبقى بعد الذين سيخلفوننا في السلطة لأن تلك هي سنة الحياة.

وتحدث ولد عبد العزيز عن إيجابيات الرياضة و دورها في القضاء على الأمراض خصوصا السكري وضغط الدم بالإضافة إلى دورها في محاربة المخدرات وانحراف الشباب، حاثا النشء على العناية بالأنشطة الرياضية و المثابرة في سبيل تطويرها.

 

اضغط هنا لاضافة تعليق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاكثر قراءة

لأعلى